جبروت هكر


 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصلاة المفروضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
1
Admin


عدد الرسائل : 149
المزاج :
المهنة :
الهوايات :
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: الصلاة المفروضة   الأحد يناير 06, 2008 1:23 am






الصّلاة


فرضت الصّلاة والصّيام علی الفرد البهائي متی وصل الی سن البلوغ الروحاني وهو الخامسة عشرة. أنزل حضرة بهاء الله ثلاث صلوات وأعطانا الحرية في اختيار أيّ منها.

قوله تعالی في كتابه الأقدس:

"قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ امرا من لدی الله ربكم ورب ابائكم الاولين".

يتفضّل حضرة عبد البهاء:

"الصلاة هي اسّ أساس الامر الالهي وسبب احياء القلوب الرحمانية وبعث الرّوح فيها، فاذا ما انصرفنا للمناجاة في الصلاة – والاحزان احاطت بنا جميعا – تزول الغموم كلّها ويحلّ محلّها الرَّوْح و الرَّيْحان، ونصبح في حالة لا يمكن ان اصفها، فاذا ما قمنا بالصلاة بين يدي الله بكل خضوع وخشوع و تـنبه وتلونا مناجاة الصلاة برقّة متـناهية يحلو المذاق بحيث يفوز الوجود بالحياة الابديّة . . . "- من کتاب کنجينه حدود واحکام


"لن يطمئن قلب الانسان الا بعبادة الرحمن ولن تستبشر الروح سوی بذكر الله. إنّ قوة العبادة بمثابة الجناح الذي يرفع روح الانسان من الحضيض الادنی الی الملكوت الابهی، ويهب الكينونات البشرية الصفاء والنقاء، ولن ينال أحد المقصود الاّ عن طريق ذلك".

- من کتاب کنجينه حدود واحکام

"توجّهوا الی الله وصلّوا له وناجوه واسعوا الی عمل الخير عسی أن توفّقوا".

- خطب عبدالبهاء في أوروبا وامريکا

ومن قلم وليّ الامر البهائي – شوقي افندي ربّاني:

"يجب الاّ ننسی الاوقات المخصّصة للتأمل والتـنبه والدعاء والمناجاة، لانّ النجاح والارتقاء والتقدّم دون شمول العناية الالهية وفضله بعيد المنال بل ممتـنع ومحال".

وفيما يلي نصوص الثلاث صلوات البهائية:
١-الصلاة الصغرى
۲-الصلاة الوسطى
۳-الصلاة الكبرى
** التّسبيح **


قوله تعالی في كتابه الأقدس:

"قد كتب لمن دان بالله الديّان أن يغسل في كلّ يوم يديه ثم وجهه ويقعد مقبلا الی الله ويذكر خمسا وتسعين مرة الله أبهی كذلك حكم فاطر السماء اذا استوی علی اعراش الاسماء بالعظمة والاقتدار".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
randa elhamamsy



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: الصلاة فى البهائية   الإثنين يناير 07, 2008 5:21 pm


الصلاة
اهم وسيلة اوجدها الله للمؤمنين لتطور حياتهم الروحانية . الحكم الاول في جميع الشرائع هو الصلاة. واول حكم في الأقدس هو الصلاة.

الصلاة
تعني اللقاء مع الله وهى بمثابة موعد لقاء مع محبوبنا الغيبي ، لذلك نرى بأن جميع خصائص الميعاد الذي يعقبه الانسان مع شخص آخر للقاء موجود في عملية الصلاة ، فعندما يريد شخصان ان يلتقيان، ملك يريد ان يدعو مملوكا لديه لكي يلتقي معه ، الموضوع الاول الوقت ، أي يعطي الملك موعدا لا في أي وقت ، الملك يعين موعد محدد. الصلاة تختلف عن الدعاء . الدعاء خطوة يقوم بها العبد باتجاه المعبود ، العبد المؤمن يناجي ربه في أي وقت يريد . ولكن الصلاة هي دعوة من الله للعبد وهنا تكمن أهمية هذه الفريضة ، الله عين موعدا لكل مؤمن في كل يوم كي يجتمع به ، عين الوقت والطريقة .
مثلا المملوك عندما يذهب إلى لقاء الملك هناك خصائص معينه ملابسهم نظيفة متطهرين يدخلوا إلى الملك باحترام. كل خصائص اللقاء الميعادي موجودة في الصلاة ، الدعوة من الله للعبد لزيارته مرة كل يوم.
لهذا السبب فرضا لو لم يقرأ المؤمن مناجاة في اليوم لا يكون قد نقض عهد الله ولكن لو لم يتلو الصلاة يكون قد كسر حكماً إلهياً لانه بمثابة رفض دعوة الله له . لذلك يكون قد أخطأ ولا ينطبق على المناجاة والدعاء.
الصلاة مبادرة من الحق تجاه الخلق ، قال مثلا اذا اردت ان تزورني بالطريقة الطويلة عليك بهذه الطريقة-(أى الصلاة الكبيرة) ، في المناجاة والدعاء لا يوجد هذه الحالة. الصلاة حكما إلهياً لا يجوز للمؤمن أن يرفضه لانه بمثابة رفض دعوة الله له. لذا صار ركن اساسي للعبادات.
لاول مرة في تاريخ الأديان كانت تفاصيل دعوة الصلاة موضوعه نصا وليس سنه.
في الاسلام لم ترد نص الصلاة في القرآن الكريم ولكن ورد كسنة ولكن في الدين البهائي ورد نص الصلاة بجميع تفاصيلها.
في الدين البهائي توجد السنن، وهي اعمال وافعال المظهر الالهي او مركز الميثاق ولكن النص الالهي يكون أعظم من السنة الإلهية ، لان كلمة منزلة وليست تطبيقا لعمل.لذلك تختلف في مضمونها عما كانت في الادوار السابقة.
الآن الصلاة الكبرى تشتمل على 3 ركعات ، الوسطى ركعة واحدة ، الصغرى لا تشتمل على أي ركعات.
الصلاة التي انزلت في ادرنه 9 ركعات تكون حين الزوال أي الظهر والبكور أي الصباح و الاصال أي العشاء. أي تتلى 3 مرات في اليوم ، لاحظوا هنا يذكر ان الزوال كالوقت الاول بعدها البكور والاصال ، يجب الانتباه إليها ، لان صلاة الظهر هي مبدأ الصلاة في الاسلام الصلوة الاولى تكون صلاة الظهر، ليس الفجر او الصبح.
في الدين البهائي ايضا مبدأ وقت الصلاة تكون الظهر ، أذا اردنا ان نحدد اليوم الصلاة تكون من الظهر إلى الظهر، من الزوال إلى الزوال ، الدليل ان حضرة الاعلى يتفضل اول صلاة وضعت كانت صلاة الظهر. والنساء ايضا عندما يتلونها حين يجدن الدم يتلونها من زوال إلى زوال.
نستنتج ان يوم الصلاة الكبرى على مقياس الزوال إلى زوال. الزوال هي بداية وقت الصلاة.
( وعفونا عدة اخرى ) أي عفا 10 ركعات كانت موجوده في امر حضرة الباب. أي الصلاة البابية كانت تتكون من19 ركعة ، عفا حضرة بهاءالله ذ0 وجعله 9 ركعات، هذا حكم الصلاة وليس نص الصلاة ، نص الصلاة التي انزلت في ادرنه نسخت بالنص الذي انزل في عكا بعد كتاب الأقدس.
مثل حلق الرأس نزل في لوح الحج وحرم في الأقدس لان الأقدس نزل بعد لوح الحج.
و 9 ركعات موجوده ولكن لا يطبق ، نص الصلاة 9 ركعات ، يتفضل حضرة عبدالبهاء سرق من ضمن الاثار المباركة التي سرقت من قبل الناقضين.
الصلوات الثلاثة عندما نزلت كانت صلاة 9 ركعات موجوده ولكن حضرة بهاءالله اراد ان يبقى أي لم تنسخ لانها كانت مفقوده بل هذه ارادة الله.

القبلة :
هذه الظاهرة هامة جدا، الأديان تحصل على استقلاليتها من جملة ما تحصل من خلال القبلة ، انفصال القبلة تعني انفصال الأديان ، المسلمين عندما كانوا يتوجهون إلى بيت المقدس في بدء الأمر كانوا يتذمرون ان قبلتنا هي قبلة اليهود انقلبت القبلة في تقلب وجه محمد عندما تضايق من الوضع وانفصل الاسلام عن اليهود، لانهم كانوا يقولون ان الاسلام شعبة من اليهودية ولكن عندما غير القبلة كان هناك الفصل الاكبر في كل دين هناك فصل اكبر. في المسيحية عندما نسخ السبت في الواقع فصل المسيحية عن اليهوديه ، في الاسلام عندما غير القبلة واتخذ قبلة مستقلة اثبت استقلالية الاسلام. عندما غير حضرة الباب القبلة إلى من يظهره الله اعلن استقلالية الدين البهائي عن الاسلام.
عندما ظهر حضرة بهاء الله هو نفسه القبلة ، هنا حصل الانقلاب الروحاني اذ يكون شخص المظهر الالهي هو القبلة.
المجوس قبلتهم النار ، لانه يعتبر النار رمزا لله، يتوجه إلى شئ غير الله ليكون ذلك الشئ رمزا له ، لا يتوجه المؤمن في الأديان السابقة إلى مظهر الظهور بل إلى شئ آخر يرمز إلى الله.
المسيحية يتوجه إلى الصليب يرمز إلى الله ، لان المسيح عندما صلب صلبه كان فداء للاب السماوي ، المسلم يتوجه إلى الكعبة وتسمى بيت الله أي البيت المنسوب إلى الله ، اذا القبلة في كل دين شئ ينتسب إلى الله غير مظهر الظهور. لأول مرة في تاريخ الأديان يقول الله توجهوا إلى مظهر الظهور ، اذا لم يعد البيت او الشئ الذي ينتسب إلى الله هو القبلة، بل مظهر الظهور نفسه هو القبلة. لماذا كان الناس في الادوار السابقة يتوجهون إلى تلك الامور المنسوبة لله ، الصلاة يجب ان تكون لله ، الصلاة تعني المواجهة ، يتوجه المؤمن إلى شئ يرمز إلى الله لان الله ليس مشهودا حتى يتوجه اليه المؤمن ، اذا اراد ان يتوجه إلى مظهر الظهور (محمد ، موسى المسيح ) فيكون عندئذ ذلك الرسول او النبي بديلا عن الله ، فيقع في الشرك . ولكن حتى لا يقع المؤمن في الشرك قال توجهوا إلى بيتي لان الانسان لا يمكن ان يعتبر البيت الله ، او النار الله ، لانها امور مقامها ادنى من مقام الانسان، الآية تغيرت في الدين البهائي ، صار القبلة حضرة بهاءالله وليس بيته او شيئا منسوب اليه .
القبلة هى مظهر الظهور في الدين البهائي لان التوحيد لا نفرق بين الله و مظهر امره في الدور البهائي.
وحدانية الله في الدين البهائي لا تكون بالغيبة بل في مظهر ظهوره

الروضة المباركة هي مطاف الملأ الاعلى أي تأتي أرواح الملأ الاعلى وتطوف حول الروضة المباركة لان هذا المقر هو آخر قبله قدر في العالمين. لن يكون بعد حضرة بهاء الله في الكون ظهورا كليا الهيا، سياتي بعد نصف مليون سنه لذلك هذه القبلة صارت القبلة النهائية الختامية لكل الظهورات في الكور الآدمي. استقرار ملكوت الله في هذا العالم كان باستقرار حضرة بهاء الله في الروضة المباركة، وبدأ منذ انتقال حضرته من عكا إلى قصر البهجي وبذلك تحقق الملكوت ، اهم معنى للملكوت هو الهيكل البشري لذلك استقرار الملكوت الالهي يعني استقرار الهيكل البشري لموعود الكتب السماوية في بقعة من العالم يصير قبلة للعالمين. يتفضل حضرة بهاء الله بقوله :
 واذا اردتم الصّلوة ولّوا وجوهكم شطري الاقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مطاف الملأ الاعلى ومقبل اهل مدآئن البقآء ومصدر الامر لمن في الارضين والسّموات وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم انّه لهو العزيز العلاّم
الايات الثلاث تاتي ضمن موضوع الصلاة في الأقدس رغم إن له معنى شامل ولكن ذكرها ضمن الصلاة لها مغزى معين .
" كلّ شيء تحقّق بامره المبرم اذا اشرقت من افق البيان شمس الاحكام لكلّ ان يتّبعوها ولو بامر تنفطر عنه سموات افئدة الاديان" 7
حضرة ولي امرالله يتفضل إن التوجه إلى عكا هو رمز مادي وظاهري لحقيقة باطنية . القبلة رمز ظاهري لحقيقة باطنية .
مثلما تتوجه النباتات إلى الشمس لك يتكتسب منها حرارتها حياتها كذلك الانسان يتوجه إلى شمس الحقيقة ليكتسب حياته



الصلاة في الدين البهائي هو ميعاد خصوصي بين المؤمن وبين الله لذلك يناجي المؤمن بامور خاصة جدا.
ليس للبهائي حكم في الملبس اثناء الصلاة ، الشرط الوحيد في الملابس هو النظافة.
اول البلوغ : البلوغ الشرعي 15 سنه
الهرم : تجاوز سن السبعين
السجود وطهارة الشئ الذي سجد عليه.


لا توجد صلاة مفروضة بدون وضوء ، بدون قبلة ، بدون توقيت ، الصلاة الأولى من الوسطى من البكور والوقت الشرعي من طلوع الشمس حتى الزوال ، والزوال من لحظة الزوال حتى غروب الشمس ، والاصال او الاصيل من لحظة غروب االشمس حتى ساعتين بعد ذلك ، خارج هذا الزمان لا يوجد وقت لاداء صلاة الوسطى .
الصلاة الصغرى ، من لحظة الظهر حتى الغروب.
الظروف لا تعين الصلاة التي يؤديها الانسان بل النية تحدد مثلا انوي إن اصلي الوسطى اذا سافرت بعد عدة أيام ولم اكن في مقام الامن واؤدي الصلاة الفائتة للصلاة الوسطى و لايجوز التحويل من صلاة إلى صلاة طبقا للظروف. بل بنية الانسان ويستمر حتى تتغير نيته لا حتى يتغير ظرفه.

النية : الصلاة لا تكون صلاة شرعية الا اذا ابتدأت بالنية.
اذا كانت ملابس المصلي وسخه ، والطهارة من الاوساخ المنجمدة ضرورية ، النظافة والطهارة شرط قبل الوضوء والصلاة ، اذا لم يتم تشخيص القبلة في مكان ما حينها يتم اينما تولوا وجوهكم فثم وجه الله.


الانسان يمثل الكون بأكمله في صلاته:
في حركات الصلاة حكم واشارات لا يستطيع الانسان إن يدركها ، الصلاة ليست فقط عبارة عن دعاء، المناجاة دعاء تبتل تقرب الانسان إلى الله تدخله في عالم روحاني ، ولكن الصلاة عبارة عن ظاهر يرمز إلى امور روحانية باطنية غيبيه.
حضرة ولي امرالله يتفضل إن التوجه إلى عكا هو رمز مادي وظاهري لحقيقة باطنية . القبلة رمز ظاهري لحقيقة باطنية .
مثلما تتوجه النباتات إلى الشمس لك يتكتسب منها حرارتها حياتها كذلك الانسان يتوجه إلى شمس الحقيقة ليكتسب حياته ، الانسان عندما يصلي في هذه الحركات يمثل الكون بكامله في عباداته، العبادات تشمل جميع الكائنات الناطقة وغير الناطقة ، الانسان ، الحيوان، النبات جميعا يسبحوا لله ولكن لا نفهم تسبيحهم (ما في السموات والارض) أي كل شئ جماد ، نبات ولم يقول ( من في السموات) من تعني الانسان ، ولكن ( ما ) تشمل جميع الكائنات ، لكن نحن لا ندرك تسبيح هذه الكائنات هنالك ألواح تشير إلى هذه المسألة مثلا يتفضل حضرة بهاء الله إن الكائنات الاخرى في حركاتها تصلي . ( إن الكواكب تسبح الله بدورانها ) الدوران عبارة عن صلاتهاوتسبيح لله.
او مثلا إن المياه حركتها في الهبوب عبارة عن صلاتها ، كل الكائنات بدون استثناء باشكال مختلفة تصلي. الرياح في هبوبها ، النباتات دائما تكون في حالة السجدة، الاغصان تنزل في حالة ركوع او سجود ، الحيوانات تمشي اما راكعة او ساجدة ، الرياح تكون مقبلة، لذلك في الصلاة عندما نسجد ونقف ونركع ونرفع يدينا ونكبر اننا نرمز إلى تسبيحات جميع الكائنات الجمادية ، النباتية في الكون. الانسان يجمع ما في الكون من تسبيح لله.
مثلا الحجر قاعد ، قعود الحجر تسبيح
الشجرة تركع ، الحروف أيضا تسبح ربها
الالف تكون في مقام االالف تسجد وتصبح ص
الدال الف راكعة ، حتى الحروف تسجد وتسبح
لذا لا يوجد أي شئ في العالم الا ويسبح اما لفظا او حركة، لذلك صلاة المؤمن تتكون من شيئين الحركات والالفاظ لان الصلاة التي يؤديها الانسان وهو اشرف الكائنات هي الصورة الجامعة لتسبيح من في السموات والارض.
في قعوده يصلي عالم الجمال وصلاة عالم النبات في ركوعه وصلاة الارياح والاشجار في قعوده وسجوده، الكون الجامع في هذا الكائن الصغير الانسان، مثل صغير تتجلى فيها تسبيحات الله.

نتوجه ظاهريا إلى هيكله مثلما نتوجه باطنيا إلى حقيقته ، الصلاة عبارةعن عبادة ظاهرية وباطنية وعبادة كونية تمثل تسبيح ما في السموات والأرض وليس فقط من في السموات والارض.
الصلاة ليست عملا حكما شرعيا عاديا، الصلاة شئ مقيد يدخل في الهيبة الإلهية، كانني امثل جميع الكائنات امام الله . عندما يسجد الانسان يشعر وكأن جميع الكائنات والوجود يسجد معه ، أي يمثل العالم الأكبر ، تصوروا كم هي مسؤوليه كبيرة.
تصوروا ممثل يذهب عن الشعب امام الملك ، مسؤليته اكبر اذا كان ممثلا عن نفسه. فالانسان في الصلاة ممثل الكون بأكمله وفي المناجاة ممثل نفسه امام الله . هنا يمتاز الانسان عن سائر الكائنات.


اما النظر إلى اليمين والشمال ، نعرف أثناء النظر لا يقول شيئا ، ثم يتوجه إلى القبلة اذا رجعنا إلى الكتب الدينية نجد التوجه إلى اليمين والشمال ترمز إلى حالة الاقبال إلى الله، بعد ما انظر الطرفين لا اجد أي مثله كي اتوجه اليها الا انت يا الله عندئذ ابدأ الصلوة.


السجود عبارة عن عودته إلى اصله ، حالة خضوع وخشوع منتهى التذلل امام الله. اعيد وجهي إلى التراب الذي خلقت منه ، ترمز إلى منتهى مقام الفناء.
بعد السجود يقوم اما إن يقعد او يقوم. القيام بعد السجود مرحلة تتعدى الفناء أي البقاء بعد الفناء ، لذلك لا تنتهي الصلاة بالسجود جميع الشهادات تكون في حالة القيام ، او القعود.
في السجود نعترف بالخطيا لانها حالة الفناء.
القعود هي حالة الاتصال من العالم الادنى بالاعلى،
القعود يكون الانسان متصلا أكثر مع عالم التراب وبعد القيام يرمز إلى مقام الصعود ، القرب والوصل، لهذا القعود لا تكون على هيكل التوحيد بل على الركبتين، يقال وكأن الانسان يكون في حالة الاستعداد للقيام، يرمز إلى حالة الانسان في وجوده في هذا العالم عندما يكون دائما في حالة استعداد لينفصل عنه.


الفلسفة الإلهية للصلاة :
الاحكام البهائية مبنية على الحكام البيان الفارسي من خصائص البيان هو ذكره للحكمة الإلهية والروحانية من كل حكم لهذه الأحكام الشرعية ونجد دائما تنتهي إلى من يظهره الله وكان جميع ا لدين في فروعه واصوله يدور ويطوف حول حضرة بهاء الله.
الصلاة والصوم شرعت لانه تنتهي إلى حضرة بهاء الله، والضيافة ... وغير ذلك . جميعها شرعت لانها تنتمي إلى حضرة بهاء الله. أي مركز كل شئ ، مبدأ ومنتهى كل شئ هو من يظهره الله ، في هذا الاطار يوضح حضرة الباب فلسفة الصلاة لماذا انزل هذا الحكم الالهي ؟
في الباب 19 من الواحد 7 يختص بهذه المسالة في البداية يوضح إن أول صلاة وضعت هي صلاة الظهر. إن الصلاة وضعت وشرعت لكي تكون آية الخضوع والخشوع من قبل البشر لمن يظهره الله.
اذا الصلاة ليست لاجل الانسان بل ابراز الخضوع والخشوع لللّه. في الصلاة نعترف عبارة عن الشهادة والاعتراف والتسبيح والتحميد ، هذه هي المضامين الاساسيه ولا نطلب مثل ما نطلب في الدعاء والمناجاة بل نظهر العبودية لله ، الصلاة وسيلة لاثبات واعتراف العبودية له ، عن طريق الخضوع والخشوع ، يتفضل حضرة بهاء الله:
بعد معرفة الله لا يوجد أي عمل شرعي وعبادي افضل من الصلاة اذا أول عمل ينبغي على الانسان إن ينجزه بعد المعرفة هو الصلاة بعد ذلك يذكر حضرته في خصوص ماهية الصلاة. صلاة كل شخص تكون في حد وجوده ، ثم يوضح كل شئ يتحرك حول نفسه ولا يستطيع إن يتجاوز عن حده.
كلما كان الانسان اقرب إلى الله كانت صلاته اعظم. مثلا لنفترض اننا اليوم ادركنا شيئا في موضوع الصلاة وصرنا أكثر بصيرة ، لذا عندما نصلي الليله صلاتنا تكون اعظم من قبل رغم اننا لا نقلل من الحركات لاننا ترقينا من حيث الروح فتكون صلاتنا اعمق واعظم، فالصلاة تتبع المصلي في الوجود والمرتبة الروحانية.
يجب إن ينتبه المصلي كي لا يحتجب عن الهدف من الصلاة وهو التقرب إلى الله واذا كان التركيز بفروع الصلاة مثل الوضوء والالفاظ والكلمات بصورة انستني الهدف الغائي عندها تكون صلاتنا بلا فائدة. إن لا تصير الصلاة حجابا بينه ومعبوده إن ينسى من يصلي لاجله ،
لذلك لا تكفي الصلاة ، بل المغزى للذي نصلي له. الصلاة لا يكون لها اثر الا بعد المعرفة،
في الدين البهائي الشهادة أيضا تجددت صارت شهادة الله لنفسه وشهادة العبد لله لذا نقول
( شهد الله انه لا اله الا هو ) و ( اشهد يا الهي بوحدانيتك )
ما المقصود من الشهادة؟ هل هو قول فقط ، لان الشهادة مبدأ الدين نجد إن العامل المشترك بين الصلوات الثلاثة هي الشهادة، في الصغرى فقط شهادة ، الوسطى والكبرى زاد فيه على الشهادة التسبيح والتحميد والدعاء والاعتراف.
لوح لحضرة بهاء الله يشرح معنى الشهادة ، شهادتك ربك بحيث تشهده قائما عن كل شئ وتكون من الذين هم برجل حديد واقفون.
و منها مقام شهادتك في مظاهر الأشياء )
أي في جميع الأشياء تجد تجلي الله فيها، أي رؤية تجليات الله وعلامات الله في الآفاق والأنفس.
عندما انظر إلى وجه مؤمن او انسان ارى في ذلك تجليا لوجه الله الذي لا يموت عندما انظر إلى فكر الانسان ارى تجليا لروح الدين البهائي.
لا يوجد شئ في العالم في الافاق والانفس الا وتجليا لاسماء الله. يشهد المؤمن الله في كل شئ. كل شئ ما هو بالنسبة لانفسنا خير او شر هو تجلي اسم وصفه لله.
المقام الثالث للشهادة. يكون حاضر امام وبين يدي الله هنا تاتي الرهبة ، المؤمن لما يمشي على الأرض يشعر بالذنب لانه يدوس على نعم الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصلاة المفروضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جبروت هكر :: منتدى المبادئ والتعاليم والأحكام البهائية :: قسم التعاليم والأحكام البهائية-
انتقل الى: